حقوق الصورة تعود لـ: 
حنا عطاالله (فیلم لاب: فلسطين) وقیس زاید (سینیمدار) خلال مختبرات عمل «مشابك سینمائیة » - مراكش، المغرب

انطلاقاً من التحديات والنجاحات التي حققتها المرحلة الأولية من المنح الفرعية، تم تصميم "مشابك سينمائية" رسمياً كبرنامج للمنح لتشجيع المبادرات المشتركة الطويلة الأمد بين مشتركي "ناس". إذ يهدف البرنامج إلى قيادة المشتركين نحو فرص جديدة في التطوير المؤسسي؛ خلق جو تضامني بين المشتركين؛ تفعيل التحركيّة الحيوية ضمن الشبكة، وبناء منظومة عمل وأدوات فعّالة يستخدمها الجميع ضمن الشبكة وفي القطاع. 

 

فُتح باب التقديم لمشتركي الشبكة في يونيو/حزيران ٢٠١٨. وتم جمع ستة عشر طلب تقديم وتسليمها للجنة المنح، التي عرضت توصيات حول الشكل الأنسب لتقديم الملاحظات والدعم الذي يمكن أن تزود به "ناس" مشتركيها. 

 

تألفت لجنة المنح من ثلاثة مشتركين رشّحوا أنفسهم، بُعيد إطلاق الدعوة للترشح في بداية ٢٠١٨: هانية مروة (متروبوليس، بيروت)، محمد الأنصاري (الخزانة السينمائية بطنجة، طنجة)، و حنّا عطالله (فيلم لاب: فلسطين، رام الله). بعد هذا الاجتماع، جمع فريق عمل "ناس" ملاحظات اللجنة وشاركها مع المتقدمين المتشاركين. إذ استفادت كل مبادرة مشتركة من مراجعة تقنية للميزانية وتلقّت مجموعة توصيات، داعيةً المتقدمين المتشاركين أن يسلّموا فيما بعد طلب تقديم مراجعاً ومدققاً. 

 

تباعاً، سلّم مشتركو شبكة "ناس" تسعة طلبات نهائية مع ميزانياتها لفريق عمل الشبكة. 

 

استندت قرارات توزيع المنح النهائية إلى توصيات لجنة المنح التي بدورها وافقت عليها. وأخذت آلية اتخاذ القرار بعين الاعتبار قرب المبادرة المشتركة وارتباطها بأهداف الشبكة الطويلة الأمد، إضافةً إلى عاملي الميزانية المقترحة والقدرات العملية لكل من المتقدمين المتشاركين. 

 

بعد أن شارك فريق عمل "ناس" قرارات المنح مع كل مجموعة من المتقدمين المتشاركين، تم توقيع العقود من قبل المتقدمين خلال اللقاء الإقليمي الذي انعقد من ٣ إلى ٥ ديسمبر/كانون الأول ٢٠١٨، في مراكش. 

 

تُنجز جميع المبادرات المشتركة التي تلقت دعماً من "مشابك سينمائية"  خلال ٢٠١٩. حيث تعنى هذه المبادرات بأولويات البرنامج الأساسية، إذ يندرج فيها عناصر هامة مثل تنسيق مبادرات للجمهور اليافع والتطوير المشترك لأدوات تعليمية؛ تعزيز الحلقات غير التقليدية لتداول الأفلام من خلال استراتيجيات برمجة إبداعية؛  تحسين العروض الجماعية للأفلام خارج الفضاءات السينمائية التقليدية من خلال التعاون ما بين شبكات سينمائية عابرةً الحدود الوطنية؛ نشر برامج أفلام إبداعية ما بين الفضاءات المشتركة؛ وشراكات استراتيجية ضمن وخارج القطاع الثقافي مع المراكز البحثية ووسائل الإعلام.